دبي..كوب 28 يعين “كوني آند ناجل” شريكاً للشحن والخدمات اللوجستية

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

أعلن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28) عن تعيين شركة “كوني آند ناجل” شريكاً لوجستياً رسمياً في المؤتمر العالمي لعام 2023 في دبي. واعتباراً من 30 نوفمبر حتى 12 ديسمبر، من المتوقع أن يستقطب الحدث أكثر من 70 ألف زائر معتمد للمنطقة الزرقاء الخاصة و50 ألف زائر يومياً للمنطقة الخضراء العامة. ويعزز هذا التعيين قدرات شركة “كوني آند ناجل” في مجال الخدمات اللوجستية للمعارض والفعاليات، فضلاً عن التزامها بأهدافها المستندة إلى العلم لخفض الانبعاثات والجهود المبذولة لإزالة الكربون في مجال الخدمات اللوجستية.

وستكون شركة “كوني آند ناجل” في مدينة إكسبو دبي الجهة الوحيدة المسؤولة عن خدمات المناولة الأرضية وتوجيه جميع الأنشطة اللوجستية في الموقع، مثل بناء أجنحة الدول ومنصات الجلسات النقاشية. علاوة على ذلك، سيدعم فريق العمل المشاركين في تلبية احتياجاتهم اللوجستية المحلية الشاملة، بدءاً من الشحن الدولي والتخليص الجمركي والتخزين وحتى التسليم في مكان العمل، حيث يدعم كل ذلك شبكة خبراء “كوني آند ناجل” العالمية ومحفظتها من الحلول ذات الانبعاثات المنخفضة.

وبهذه المناسبة، قال داميان راكزينسكي، مدير شركة “كوني آند ناجل” في دولة الإمارات وعمان: “نحن فخورون بتعييننا لهذا المؤتمر العالمي المهم. تحظى شركة ’كوني آند ناجل‘ بسمعة جيدة في مجال الفعاليات والمعارض في أوروبا، ويأتي هذا التعيين ليدعم جهودنا الرامية إلى مواصلة تطوير هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط، التي تتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى لاستيعاب هذا القطاع”.

الحلول اللوجستية المستدامة و”مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم”

لا يقتصر تعيين شركة “كوني آند ناجل” في مؤتمر الأطراف (كوب 28) على خبرتها اللوجستية فحسب، بل أيضاً على طموحاتها في الحد من الانبعاثات الكربونية في قطاع الخدمات اللوجستية. وقد التزمت الشركة بـ “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم”، واتخذت خطوات كبيرة لتوفير حلول النقل منخفضة الانبعاثات لعملائها. ويمثل التعاون مع العملاء والناقلات الجوية والمنظمات الدولية وأصحاب المصلحة والأطراف المعنية الأخرة جزءاً من استراتيجية “كوني آند ناجل” لإحداث التغيير الهادف والمنشود.

من جانبها، قالت سارة كرينبول، عضو مجلس الإدارة والمسؤولة عن الموارد البشرية والممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة في شركة “كوني آند ناجل إنترناشيونال”: “ينصب تركيزنا الحالي على إتاحة الوقود منخفض الانبعاثات على نطاق أوسع في السوق. ومع ذلك، يحتاج قطاعنا إلى إطلاق تقنيات جديدة للحصول على حلول أكثر وأفضل. ويعد هذا هو التحدي القائم الذي يتعين على جميع الجهات الفاعلة في المجتمعات والقطاعات العمل معاً من أجله. ولهذا السبب يعد مؤتمر الأطراف السنوي في غاية الأهمية، إلى جانب المنتديات والتحالفات الأخرى التي تجمع الجهات الفاعلة معاً للتصدي للتغير المناخي والحد من آثاره”.