«الهلال الأحمر» ومبادرات فاطمة بنت محمد بن زايد يوقعان اتفاقية لدعم الأسر المنتجة داخل الدولة وخارجها

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومبادرات الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد آل نهيان، مذكرة تفاهم لتعزيز الشراكة في المجال الإنساني ودعم الأسر المنتجة داخل الدولة وخارجها، والمساهمة في تحقيق استراتيجية دولة الإمارات في تعزيز جوانب المسؤولية المجتمعية، والارتقاء بمجالات التعاون والشراكة، فيما يخص تبادل المعرفة وتعزيز القدرات، وتطوير استراتيجيات الاستدامة في العطاء التي يتبناها الجانبان.
وقع مذكرة التفاهم من جانب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، راشد مبارك المنصوري، الأمين العام المكلف، ومن مبادرات الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد آل نهيان، ميواند جبار خيل، الرئيس التنفيذي، بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.
بموجب المذكرة، يعمل الجانبان على تعزيز ريادة دولة الإمارات في المجال الإنساني والتنموي عالمياً، وتطوير مشاريع ومبادرات مبتكرة في هذا القطاع الحيوي، إلى جانب بناء القدرات وتطوير مهارات الأسر المنتجة وتمليكها وسائل إنتاج تساعدها في توفير احتياجاتها المعيشية والحياتية، إضافة إلى تعزيز التعاون والتنسيق وتكامل الأدوار بين مشروعي «ميرا» التابع لمبادرات الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد و«لمه غورميه» أحد مشاريع «الهلال الأحمر» الإماراتي لمساندة أصحاب الحاجات ودعم قدراتهم.
نصت المذكرة أيضاً على تطوير استراتيجية عمل مشتركة لتبادل الخبرات المعرفية والفنية بين الجانبين، وبناء جسور للتواصل تكفل مزيداً من التعاون الإنساني والمجتمعي بينهما مستقبلاً.
وعقب التوقيع، أكد راشد المنصوري اهتمام هيئة الهلال الأحمر، بهذه الشراكات التي تحدث نقلة نوعية في مستوى البرامج والمشاريع التي تنفذها «الهيئة» لدعم مجالات التنمية المجتمعية والإنسانية، مشيراً إلى حرص «الهيئة» على الارتقاء بمضامين التعاون والتنسيق المشترك مع مكونات المجتمع الإماراتي وقطاعاته المختلفة لارتياد مجالات أرحب في البذل والعطاء من أجل الإنسانية وقضاياها الحيوية.
وقال إن مبادرات الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد تضطلع بدور حيوي في دعم وتمكين المجتمعات والأفراد وتبني ثقافة التغيير الإيجابي والسعي إلى تحسين واقع الحياة وبناء مستقبل أفضل، كما أنها لم تغفل دورها الاجتماعي والتنموي من خلال دعم الأسر المنتجة محلياً وخارجياً.
ولفت إلى أن مذكرة التفاهم تفتح آفاقاً أرحب للتعاون والتنسيق بين الجانبين في المجالات الإنسانية والتنموية، وتجسد على أرض الواقع القيم والمبادئ التي يسعى الجانبان لترسيخها على أرض الواقع. وقال «إن هذه الخطوة، بما تحمله من مضامين قيمة وأهداف نبيلة، فإنها تضيف بعداً جديداً ونقلة نوعية في برامج الشراكة المجتمعية».
من جانبه، أكد ميواند جبار خيل أن مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد تتماشى مع رؤية الإمارات كنموذج للقيادة في مجال الاستدامة ودعم تطوير النماذج الأسرية المتماسكة عالمياً.
وقال إن المبادرة تقوم على مبدأ الاستدامة وتمكين المجتمعات المحتاجة في مختلف القارات، وأضاف «منذ عام 2010، قامت المبادرة بتوظيف أكثر من 8 آلاف فرد من الأشخاص ذوي الحاجة، وساهمت في تسجيل أكثر من 20 ألف طفل في المدارس، إلى جانب توزيع أكثر من مليون و500 ألف جرعة لقاح لشلل الأطفال منذ عام 2020».