سيف بن زايد يكرم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه في دورتها الـ 10.. و يطلق الهوية المرئية للجائزة

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

كرم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الفائزين بالدورة العاشرة من جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه “دورة عام الاستدامة”، كما كرم سموه الشركاء والداعمين للجائزة، وعدد من الإعلاميين الذين أسهموا في إنجاح هذه الدورة.

وهنأ سموه الفائزين وأسرهم على مشاركتهم المتميزة، وأدائهم الطيب في هذه الجائزة، التي تحمل مضامين القيم والأخلاقيات الإسلامية، وتُعنى بتنشئة الأجيال على قيم الإسلام الوسطية السمحة ومبادئه السامية الراقية.

كما قدم سموه الشكر لجميع المشاركين والشركاء والرعاة، والعلماء الأفاضل، والإعلاميين الذين أسهموا في إنجاح تحقيق الأهداف الإنسانية للجائزة.

سيف بن زايد يكرم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه

وأطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بمناسبة مرور عشرة أعوام على جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه، الهوية المرئية الجديدة للجائزة، والتي تعكس أهدافها الرئيسية ورؤيتها وتوجهاتها بما ينسجم مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة وقيمها الحضارية، حيث تعكس مفردات الشعار ومكوناته الرؤية المستقبلية نحو المزيد من المنجزات، وأهمية تعزيز المعرفة والتعليم والعلوم المتقدمة والاستدامة والقيم والأخلاقيات الإيجابية، لتبقى الجائزة منارة عالمية وجهدا طيبا في تعزيز التلاقي الحضاري بين الشعوب.

وتم عرض فيديو يظهر الهوية المرئية الجديدة لجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه بما تحمل من مضامين إنسانية وتطلعات نحو مستقبل أفضل.

وبدأ الحفل الذي أداره الإعلامي أحمد اليماحي، بالسلام الوطني للدولة، وتلاوة عطرة من القرآن الكريم، قدمها عبيد راشد الشامسي، أحد الفائزين في فئة أجمل ترتيل للمواطنين، ضمن فئات جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه في دورته الحالية، ثم جرى استعراض إحصائيات مسيرة عمل الجائزة في دورتها العاشرة عبر عرضٍ مرئي، والمستويات القياسية التي وصلتها هذه السنة، ودورها في تعزيز وترسيخ قيم التسامح والعدل والوسطية، وموضوعاتها المستمدة من رؤية قيادة دولة الإمارات.

سيف بن زايد يكرم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه

حضر الحفل، عدد من الشخصيات من المسؤولين الحكوميين وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة، وعدد من طلبة جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، وكلية الشرطة، إلى جانب حضور كبير من أهالي وأسر الفائزين وممثلي الشركاء.

وألقى سعادة الدكتور عمر حبتور الدرعي، مدير عام مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أمين عام جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه، كلمة الجائزة في الحفل، مقدماً الشكر إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعمه ورعايته للجائزة منذ انطلاقتها.

وأضاف أن هذه الجائزة مباركة، فهي تأتي في إطار البحث في علوم القرآن الكريم حيث يقول تعالى في كتابه الكريم (وَهذا كِتابٌ ‌أَنْزَلْناهُ ‌مُبارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، فالخيرات والسكينةُ تحفُّ هذا الجمعَ المبارك، وخاصةً في هذه الأيامِ والليالي الفضيلة، فالقرآنُ الكريمُ دربُ الرحمات، ومنبعُ السعادات، والقدوات.

وأوضح أن “جائزةَ التحبير للقرآن وعلومِه”، تتألق في النجاحات بدعم وبرؤية راعي الجائزة، حيث استطاعت أن تُحققَ أرقامًا وإنجازات، وتُضيفَ في كلِّ سنةٍ حقولًا جديدة ومجالات، وتتضمن الجائزةِ اليوم 15 مسابقةً منفصلة، بمثابةِ الأغصانِ النافعةِ المثمرة، وأعدادُ المشاركين َتنمو وتزادد حتى دنا هذه السنة من الألف، من أكثرَ من مائةِ جنسية، ونستشرف مستقبلها بهويتها الجديدة بكل جديد وأمل.

سيف بن زايد يكرم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه

وقدم التهاني للفائزين والأسرِ والآباءِ والأمهاتِ على هذا الارتقاءَ والفوز في ظل مسابقة تنبع من نورُ القرآن، الذي يضيءُ لنا الطريق، ويحرسُ القيمَ الإيمانيةَ والثوابتَ العقديةَ في أبنائنا، مقدماً الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة على دعمها للمشاريع والمبادرات القرآنية.

وقال : ” لا يمكننا إلا أن نترحم على القائد المؤسسَ الشيخ زايد بن سلطان “طيب الله ثراه”، الذي جعل خدمةَ القرآن الكريم عملاً صالحاً ثابتاً مستداماً لا ينقطعُ أثرُه في أجيالنا، ويسير أبناؤُه -ولله الحمد- من بعدِه على نهجِه ومسيرتِه، حفظهم الله ورعاهم وسدَّد خطاهم”.

من ناحيته، قال الدكتور أحمد إبراهيم سبيعان الطنيجي، مدير عام الجائزة، رئيس اللجنة العليا، إن جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه في دورتها العاشرة، استمرت في حمل اسم “دورة عام الاستدامة” وتمديده لعام آخر في الدولة، وفق رؤية قيادتها الرشيدة.

وأشار إلى أنه وبدعمٍ متواصل من راعي الجائزة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حققت الجائزة أرقاماً قياسية، بمشاركة عالمية لافتة في أيام شهر رمضان من 102 جنسية حول العالم، و لافتا إلى أن هذه الأرقام تسجلها الجائزة لأول مرةٍ في تاريخها، وتأكيداً على الدور الهام الذي تلعبه في تحقيق رؤيتها وأهدافها، ضمن جهود التواصل الحضاري بين الشعوب.

وأضاف، أن الجائزة في نسختها العاشرة تضمنت 15 فئة، مصنفة إلى ذكور، وإناث، وأطفال، وكبار مواطنين، وعامة للجميع، ولكل فئة شروط وأحكام ومعايير، وقامت لجنة فنية متخصصة بالتقييم وفرز الطلبات وتحديد الفائزين ضمن معايير كل فئة.

سيف بن زايد يكرم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه

وأوضح الدكتور الطنيجي، أن جديد الجائزة في دورتها العاشرة مسابقة “أجمل آذانَ”، وهي خاصة بالذكور يشاركون فيها برفع الآذان بأجمل الأصوات المؤثرة، وتم تخصيصها لمواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها، وكذلك مسابقة أجمل ترتيل لفئة “كبار المواطنين – رجال ونساء”، وهي مسابقة خاصة بكبار المواطنين في دولة الإمارات الذين تجاوزت أعمارهم (60) سنة من الرجال والنساء، حيث يمكنهم المشاركة بترتيل القرآن الكريم بأجمل الأصوات العذبة، وذلك بهدف العناية بهذه الفئة الغالية، حيث تم تخصيص خمس جوائز لهذه الفئة.

وأضاف، أن الدورة العاشرة تضمنت مسابقة “استدامة العطاء” الثقافية والرمضانية والعالمية، وتضمنت (52) سؤالاً منوعاً شملت محاور وطنية وثقافية واجتماعية وشرعية، تم طرحها على الجمهور في جميع أنحاء العالم، عبر الموقع الإلكتروني للجائزة، وكانت مفتوحة لكل الأعمار من داخل وخارج الدولة، وخصصت لها (10) جوائز.

وأشار إلى أن الجائزة تأتي في إطار العناية المتميزة بالقرآن الكريم، والتي نشاهدها في دولة الإمارات، وهي إرث غرسه الراحل القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، “طيّب الله ثراه”، الذي اعتنى بالقرآن الكريم عناية فائقة، وسارت القيادة الحكيمة على هذا النهج من بعده، بما يتضمنه القرآن الكريم من القيم الإيمانية والروحية والتسامح والتعايش والوسطية والاعتدال.

وعلى مستوى النتائج، في فئة الترتيل ذكور (المواطنين)، كان الفائز بالمركز الأول، علي صالح الحضرمي، والفائز بالمركز الثاني، عبيد راشد عبيد الشامسي، والفائز بالمركز الثالث، أنس عارف اليامي، وفي فئة الترتيل إناث (المواطنين)، جاءت الفائزة بالمركز الأول، أسماء عادل الشامسي، وحلت ثانية، فاطمة مراد علي البلوشي، والفائزة بالمركز الثالث، فاطمة خالد عبدالله العبدولي، وفي فئة الترتيل أطفال (المواطنين)، كان الفائز بالمركز الأول، عبدالله حمید الشامسي، وجاء بالمركز الثاني، عبد العزيز محمد النقبي، والفائز بالمركز الثالث، عبدالله عمر الكندي.

وفي فئة الترتيل ذكور (أصحاب الهمم)، فائز بالمركز الأول، علي حمد رقيط، وبالمركز الثاني، عبدالله محمد آل علي، وبالمركز الثالث، عبد العزيز مبارك المري، أما في فئة الترتيل إناث (أصحاب الهمم)، فائزت بالمركز الأول، نعيمة سعيد الدرعي، وبالمركز الثاني، مریم سالم العلي، وبالمركز الثالث، ميرة محمد الكثيري، وفي فئة الترتيل أطفال (أصحاب الهمم)، فازت بالمركز الأول، مهرة راشد عبدالقادر المرزوقي، وفاز بالمركز الثاني، سالم علي الشامسي، وفاز بالمركز الثالث، عمير عبدالوحيد شنبه.

وفي فئة الترتيل ذكور (كافة الجنسيات)، فاز بالمركز الأول، شهاب أحمد عبدالله، وبالمركز الثاني أحمد سلامو ، وحل ثالثا محمد رضا نورالدين، وفي فئة الترتيل إناث (كافة الجنسيات) فازت بالمركز الأول سكينة الجواد، تلتها مريم الصافي في المركز الثاني، ثم جاءت في المركز الثالث رانيا لهرومي، وفي فئة الترتيل أطفال من كافة الجنسيات، جاء في المركز الأول محمد نجم ، وفي المركز الثاني عمر بن معصوم، وفي المركز الثالث عبد الهادي.

وفي فئة أجمل آذان، كان الفائز بالمركز الأول، حميد خليفة الرئيسي، والفائز بالمركز الثاني، محمد مأمون عمر عوض، والفائز بالمركز الثالث، مصطفى محمد عبدالحميد فايد، وفي فئة الخطابة (فتيان)، فاز بالمركز الأول، محمد أحمد محمد، وبالمركز الثاني، عبد الرحمن محفوظ دیوان، وبالمركز الثالث، محمد محفوظ سيف، وفي فئة الخطابة (أطفال)، كان الفائز بالمركز الأول، حمد عبدالله الجسمي، والثاني عبدالهادي عبدالمعين دعاس، والثالث نصر عبدالمجيد عامر.

وفي فئة كبار المواطنين (ذكور)، جاء بالمركز الأول، محمد راشد محمد بن عليوة اليماحي، وحل ثانيا، إسماعيل عبدالله الكمالي، وفاز بالمركز الثالث، علي خلفان عبيد النقبي، وبالمركز الرابع، أحمد عبد الله الحمادي، وبالمركز الخامس، علي خصيف عبيد الكعبي، وفي فئة كبار المواطنين (إناث)، كانت الفائزة بالمركز الأول، جوهرة أحمد عبدالملك، والفائزة بالمركز الثاني، مريم حسن محمد المرزوقي، والفائزة بالمركز الثالث، فاطمة سلطان عبدالله الظاهري، والفائزة بالمركز الرابع، عبلة محمد الكعبي، والفائزة بالمركز الخامس، عصمة الأستاذ علوم محمد.

وفي جائزة فئة استدامة العطاء، كان الفائز بالمركز الأول، أسماء سعيد الزيات، وبالمركز الثاني، نور الهدى محمد زهير قدور الشهابي، وبالمركز الثالث صالح علي محمد أحمد الشحي، والفائز بالمركز الرابع، صالح سالم الخروصي، والفائز بالمركز الخامس، عهود محمد النبهاني، والفائز بالمركز السادس، ميرة محمد الشحي، والفائز بالمركز السابع، محمود أحمد ديك، والفائز بالمركز الثامن، إيهاب رافع ياغي، والفائز بالمركز التاسع، حفوظ المهدي، والفائز بالمركز العاشر، أحمد صلاح عبدالحميد.

المصدر: وام