نهيان بن مبارك يدشن فعاليات “اليوم المفتوح” لصندوق الوطن

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

انفوغراف

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش ، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، أن الإمارات قادرة على الإبداع والابتكار والإنجاز في مجالات الذكاء الاصطناعي، تماشيا مع مسيرة النهضة والتنمية المستمرة التي تشهدها الدولة في جميع المجالات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.

وقال معاليه إن عمل صندوق الوطن عبر مبادراته كافة ينطلق من الرؤية الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة”حفظه الله” لتمكين شباب الوطن ليكونوا النموذج والقدوة في جميع المجالات، منوها إلى أن قدرة أبناء وبنات الإمارات على الإبداع والابتكار في المجالات كافة جزء أساسي من هويتنا الوطنية وعبر عن أمله بأن تكون مذكرات التفاهم التي تم توقيعها بين صندوق الوطن وكل من وزارة الاقتصاد وشركة مايكروسوفت طريقا للعمل المشترك والتعاون المثمر لصالح أبناء وبنات الدولة.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه فعاليات اليوم المفتوح لصندوق الوطن الذي يحمل عنوان “استكشاف الذكاء الاصطناعي من خلال الابتكارات والتطبيقات وآفاق المستقبل” يرافقه معالي سلطان النيادي وزير دولة لشؤون الشباب وأعضاء مجلس إدارة الصندوق وعدد كبير من الخبراء الدوليين.

كما افتتح معاليه المعرض التقني الذي يضم عدداً من الجهات الحكومية والخاصة مثل هيئة الطرق والمواصلات، مركز محمد بن راشد للفضاء، أكاديمية سوق أبو ظبي العالمي، هيئة كهرباء ومياه دبي، ومدينة إكسبو دبي لطرح برامجها في الابتكار وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والمكاسب والفرص التي يقدمها بمختلف القطاعات.

وافتتح معاليه أيضا ساحة الإبداع والابتكار التي تحمل شعار “مشاريع الذكاء الاصطناعي من أجل الخير” وتضم عددا من مشاريع الذكاء الاصطناعي لطلبة المدارس والجامعات الإماراتية للمساهمة في حل مشكلات العالم.

وحضر الجلسات الرئيسية و ورش العمل المتخصصة باليوم المفتوح معالي الدكتور زكي نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة عفراء الصابري المدير العام بوزارة التسامح والتعايش، وسعادة ياسر القرقاوي المدير العام لصندوق الوطن، وعدد كبير من طلاب المدارس والجامعات والأكاديميين وممثلي الشركات الكبرى العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي.

 

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته الافتتاحية : “أحيكم وأرحب بكم في اليوم المفتوح للإبداع والابتكار الذي ينظمه صندوق الوطن احتفاء بالرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، في أن القدرة على الإبداع والابتكار هي جزءٌ أصيل في هوية أبناء وبنات الإمارات وهم يسعون بكل جدٍ والتزام نحو انطلاقة ناجحة إلى المستقبل، الذي تتحقق فيه التنمية الشاملة، وكذلك توجيهات سموه الصائبة بضرورة تنمية قدرة المؤسسات والأفراد في الدولة على تحمل مسؤولياتهم في تحقيق ريادة الإمارات في كافة المجالات، وأن يكون ذلك تعبيراً منهم عن الثقة بالذات والاعتزاز بالهوية الوطنية والإسهام في نهضة الوطن”.

وأضاف معاليه : ” أنتهز هذه المناسبة لأرفع عظيم الشكر وفائق التقدير والاحترام باسم كافة العاملين في صندوق الوطن وباسمكم جميعا إلى صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله الذي نعتز كثيراً بقيادته الرشيدة وتوجيهاته السامية وجهوده المتواصلة، لدعم الإبداع والابتكار لدى أبناء الوطن وكافة مؤسساته، وحرصه على أن تكون الإمارات موطنا للأفكار والمبادرات النافعة على مستوى العالم كله وإننا في صندق الوطن إنما نعاهد الله ونعاهد صاحب السمو رئيس الدولة وأبناء الإمارات جميعا على بذل كل الجهود من أجل تحقيق رؤية الوطن في أن يظل الإبداع والابتكار والإنجاز في العمل العناصر المهمة التي يعرفها العالم عن أبناء وبنات الإمارات، وهي الطريق كي تحقق هذه الدولة كل ما تضعه لنفسها من أهداف وغايات، ونعلن أننا في صندوق الوطن ملتزمون بتشجيع الإبداع والابتكار في الوطن كله باعتباره استثمارا ضروريا لبناء الإنسان وبناء مجتمع المعرفة ولإسعاد المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء ، وكذلك من أجل تعميق الفخر والاعتزاز بهويتنا الوطنية التي تتجسد في توفير كافة الشروط التي تسمح للجميع بالإسهام الفاعل في المسيرة الظافرة للإمارات وإطلاق كل ما وهبه الله لهم من طاقات وإمكانات”.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن اليوم المفتوح لصندوق الوطن يركز هذا العام على دور الذكاء الاصطناعي في دعم إنجازات الإنسان في كل مجال، ودورها في رفع الكفاءة في الأداء، وتحقيق الإتقان، وتأكيد القدرة على تحليل كل الظواهر والمتغيرات، والتعامل الذكي معها بثقة واطمئنان، منوها إلى أن التركيز على الذكاء الاصطناعي، باعتباره جانباً مهماً من جوانب الإبداع والابتكار، إنما يعكس قناعة كاملة بأننا نعيش في عصر الذكاء الصناعي، الذي يمثل تطورا مهما في التاريخ البشري، وبأننا في الإمارات سوف يكون لنا شأن عظيم في هذا المجال، الذي سوف يسهم في تشكيل مستقبل الحياة في العالم أجمع .

وأوضح معاليه أن ما نعرفه عن تقنيات الذكاء الاصطناعي إنما يفسر ما نلاحظه من وجود حوار نشط حول المنافع الكثيرة لهذه التقنيات من جانب، والمخاطر التي قد تنشأ عنها من جانب آخر، مؤكدا أن المنافع واضحة في أن الاعتماد على الذكاء الاصطناعي سوف يجعل الإنسان أكثر قدرة وكفاءة وسرعة في إنجاز الأعمال في كافة المجالات، بما يؤدي إليه ذلك من تقدم إنساني قد يصاحبه القضاء على الحروب والتخلص من الأمراض ومكافحة الفقر، والارتقاء بمستوى الخدمات وإعادة تشكيل المجتمعات البشرية نحو الأفضل، بالإضافة إلى آثار ذلك كله، على تحقيق السلام والرخاء في ربوع العالم.

وعن مخاطر الذكاء الاصطناعي أكد معاليه أنها تصل في رأي البعض إلى تهديد الوجود البشري ذاته، وذلك إذا ما تحولت الأجهزة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي لتصبح قادرة على التفكير المستقل، ولها سيطرة كاملة على تصرفاتها، مما قد يؤدي إلى تحولها إلى أدوات شريرة، يفقد الإنسان القدرة على التحكم فيها، كما يشير البعض إلى ما قد ينشأ عن تقنيات الذكاء الاصطناعي من تغيرات جذرية في أنماط التوظيف، ومن نشأة هيكلية جديدة وتغيرات جذرية في بنيان المجتمعات البشرية ذاتها منوها إلى ما يراه البعض من أن الفجوة التقنية بين الدول المختلفة سوف يجعل من الذكاء الاصطناعي مصدر قوة للبعض، ومصدر ضعف للبعض الآخر، وأداة لتوسيع الفجوة بين دول العالم في مستويات التنمية والسعادة والرخاء، بالإضافة إلى ما قد يترتب على هذه التقنيات من تحيز ثقافي أو تمييز بين البشر على أساس العقيدة أو الجنسية أو العِرْق أو غيرها من الاختلافات.

وقال معاليه “إن هذا الحدث مناسبة جيدة لكي أدعوكم جميعاً إلى أن نستشرف معا ما يجب أن يكون عليه الذكاء الاصطناعي في الحاضر والمستقبل، فنحن نريد أجهزة ذكية تسهم في تحقيق جودة الحياة، نريد أجهزة يتم تصنيعها لخدمة الإنسان، كي تقدم خدماتها للجميع باحترام ورحمة واهتمام بمشاعر وثقافات الآخرين، وكي تعمل وفق مبادئ النزاهة والشفافية فلا تسبب الأذى لأحد، وتنبذ العنف والكراهية و تسعى إلى تعميق المعرفة والتفاهم والحوار بين البشر، وتتصرف بحكمة وثقة، وتحقق المساواة في التنمية بين دول العالم وسكانه بما يسهم في رخاء المجتمعات البشرية في كل مكان”.

ودعا معاليه المشاركين في اليوم المفتوح إلى الإسهام في بناء قدراتنا الذاتية في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، مع الوعي الكامل بالآثار الاقتصادية والمجتمعية لهذه التقنيات، بما في ذلك الجوانب القانونية والأخلاقية التي تكفل حُسن استخدامها في كافة مناحي الحياة.

من جانبه قال معالي سلطان النيادي وزير دولة لشؤون الشباب إن الإبداع والابتكار سيظل الركيزة الاساسية لنهضتنا الشاملة، ودعا أبناء الإمارات للاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي لبناء مستقبلهم والوصول للمكانة التي تليق بهم بين الأمم، وأضاف : “ و لطالما منحتنا توجيهات قيادتنا الرشيدة السبل والأدوات لتعزيز ثقافة الابتكار، وحثتنا على دعم الشباب للتفكير بشكل متطور ومختلف ينسجم مع تطلعاتنا، لإيمانها بأن دور الشباب في الابتكار والإبداع أساسي، لأنهم محرك الأفكار الجديدة والطاقة التي تمهد الطريق أمام التطور في المجتمعات، وما يمتلكونه من حماس وشغف ورغبة في تحقيق التغيير، ما يجعلهم قادرين على تجاوز التحديات وابتكار الحلول، بفضل استخداماتهم للتكنولوجيا والتواصل مع مختلف الثقافات، ويمكنهم أيضا أن يقدموا رؤى مبتكرة تسهم في تعزز التنمية المستدامة لنجعل من إماراتنا مركزا للابتكار والإبداع، حيث يمكن لكل شاب وشابة أن يطمح ويحقق أهدافه بما لديه من إمكانيات، ونعمل بجدية وإصرار لتحقيق التطور والتقدم، فالمستقبل ينتظر منا أن نجتهد ونبادر متسلحين بكافة علوم العصر”.

فيما قدم نعيم يزبك رئيس المجلس التنفيذي لشركة مايكروسوفت عرضا مهما عن “دور الذكاء الاصطناعي في نوعية الوظائف والتعليم المستقبلي” باعتباره أحد إرهاصات الموجة الثانية وتحدث عن تأثير التحول إلى الذكاء الاصطناعي على سوق العمل المستقبلي، مع التركيز على ظهور مسارات وظيفية جديدة تجمع بين التكنولوجيا والإبداع وحل المشكلات والمهارات الشخصية و أشار إلى الحاجة الملحة لتطور الأنظمة التعليمية، وتعزيز قدرات الطلاب بالمهارات المتنوعة المطلوبة لهذه الأدوار المستقبلية.

وتحدث سعادة سلطان الحجي نائب الرئيس للشؤون العامة وعلاقات الخريجين في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي عن اهتمام القيادة الرشيدة بالإمارات بالإسهام والإفادة من الذكاء الاصطناعي كي تكون الإمارات بيئة حاضنة لهذه التقنية، مؤكدا أهمية الدور الذي يمكن للجامعات أن تلعبه في إعداد الطلاب لمواجهة التحديات التي يطرحها الذكاء الاصطناعي، بتزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة للنجاح في بيئة تكنولوجية متقدمة ومتغيرة باستمرار، كما يجب على الجامعات أن تحدّث مناهجها التعليمية لتشمل البرامج الدراسية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات وتوفير فرص للتدريب العملي والبحث في هذا المجال، والتعاون بين التخصصات المختلفة لتمكين الطلاب من فهم كيفية تفاعل الذكاء الاصطناعي مع مختلف المجالات وبهذه الطريقة، تسهم الجامعات في إعداد جيل جديد قادر على الاستفادة من الذكاء الاصطناعي بفاعلية ومسؤولية.

وركزت الجلسة النقاشية الرئيسية على ثورة الذكاء الاصطناعي، والبحث عن التوازن بين الابتكار، والقيم الإنسانية، وتمكين القوى العاملة، وتحدث بها الدكتور جورج كاشعمي مدير مركز البحوث بالأمريكية دبي (AUD)، و الدكتور شريف عبد الله أستاذ الذكاء الاصطناعي بالجامعة البريطانية في دبي ، و الدكتور عمر الدقاق أستاذ مشارك بجامعة السوربون أبوظبي، وجان لوك شيررمدير البرنامج بشبكة الحاضنات الوطنية وأدارها الدكتور توماس ديفيس من صندوق الوطن، وحضرها أكثر من 300 من المعلمين، والآباء، وممثلي الشركات والأكاديميين.

وركزت الجلسة على الابتكار في مواجهة التحديات، وكيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل الصناعات وماذا يعني ذلك للأدوار الوظيفية التقليدية، والتركيز على الاعتبارات الأخلاقية وحوكمة الذكاء الاصطناعي، للحفاظ على الخصوصية، ومواجهة التحيز في خوارزميات الذكاء الاصطناعي، والحاجة إلى إطارات حوكمة للذكاء الاصطناعي بكل شفافية ومسؤولية، وتمكين القوى العاملة من خلال وضع استراتيجيات لإعدادها للاقتصاد المدفوع بالذكاء الاصطناعي، على أن تشمل دور أنظمة التعليم في تجهيز الطلاب بمعرفة الذكاء الاصطناعي والمهارات الأساسية، فضلاً عن المبادرات التي تتبناها الحكومات والشركات لدعم جهود التطوير وإعادة التأهيل المهني، كما تناولت الذكاء الاصطناعي من أجل الخير والتنمية المستدامة، والتأثير الثقافي والاجتماعي، وتأثيره على الممارسات الثقافية والقيم المجتمعية، وخاصة ما يتعلق بقيم الإمارات.

وشهدت أنشطة اليوم المفتوح عدة ورش تخصصية منها ورشة عمل إعادة التفكير في مشروعك التجاري بواسطة الذكاء الاصطناعي، أما الورشة الثانية تتناول تجربة استثمار Microsoft في الذكاء الاصطناعي في مجال التعليم الحديث، الورشة الثالثة، فركزت على الذكاء الاصطناعي في مجال التدريس والتعلم.

وأختتم اليوم المفتوح بتخريج الدفعة الثانية من الفائزين في مسابقة تحدي تصميم التطبيقات (iOS Design challenge) التي أطلقها صندوق الوطن وشارك فيها قرابة 3500 مشارك، وتأهل 250 منهم للمرحلة المتقدمة.