دبي..”الإمارات للخدمات الصحية”: توقيع مذكرة تفاهم لمشروع توظيف الذكاء الاصطناعي في متابعة صحة المرضى

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

شهد الدكتور محمد سليم العلماء، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، مراسم توقيع مذكرة تفاهم تم إبرامها بين مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية وشركة “كـير أي آي” لتوظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التوليدية “Generative AI” في تطبيق نظام مراقبة غرف المرضى لـ “كـير أي آي”، بما يسهم في توفير أفضل خدمات الرعاية الصحية التي تتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة والحكومة.

ووقع المذكرة الدكتور يوسف محمد السركال، مدير عام المؤسسة، وشاكري توليتي، الرئيس التنفيذي لشركة ” كـير أي آي “، وذلك بحضور مباركة إبراهيم، المدير التنفيذي لقطاع المعلومات بالإنابة في المؤسسة، والدكتور زاهد السبتي، الرئيس التنفيذي لشركة “ماجنتا ميديكال للإستثمار”، وعدد من المسؤولين من الجانبين.

وتتضمن مذكرة التفاهم الشروع في عملية التفاوض المثمر لبدء علاقات شراكة إستراتيجية من خلال مذكرات تفاهم في عدد من المجالات بهدف تطوير وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية عـبر تطبيق نظام “care.ai” في المنشآت الصحية التابعة لمؤسسة الامارات للخدمات الصحية، والتـي من شأنها تحقيق نتائج سريرية متطورة لرعاية المرضى من خلال إسخدام تقنيات الرعاية الافتراضية ومنصات التمريض الافتراضية بمساعدة تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية في مختلف المرافق الصحية للموسسة بما في ذلك أقسام الطوارئ وغرف العمليات، وحدات العناية المركزة ووحدات حديثي الولادة والعديد غيرها. هذا ويسهم نظام “care.ai” في تصنيف حالات المرضى، والتحقق من الصحة النفسية لهم، إلى جانب الوقاية من

العدوى ومكافحتها، ودعم الكادر الطـبي في تحقيق الاستجابة والسرعة اللازمة لإنجاز المهام المتعلقة برعاية المرضى وبروتوكولات العناية، واتخاذ القرارات الإكلينيكية السليمة حول حالات المرضى بما يسهم في زيادة الانتاجية وتسهيل الإجراءات المتعلقة بسير العمل وتحسين تجربة المرضى وكذلك تجربة مقدم الخدمة وذلك من خلال أتمتة المهام الإدارية المرهقة وجعلها افتراضية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية. كما يسهم نظام “care.ai” في زيادة كفاءة العاملين في المنشئات الصحية من خلال تتبع ومراقبة سير العمل والخدمات بشكل آلي ودعم القرارت بإستخدام معلومات الوقت الفعلي “real time data”.

وأكد الدكتور محمد العلماء أن توقيع المذكرة يأتي لغايات توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية في مجال الرعاية الصحية، حيث يسهم هذا التعاون مع شركة “كـير أي آي” في تحسين نظام مراقبة غرف المرضى، وضمان تقديم رعاية صحية آمنة وفعالة للمرضى، مشيراً إلى التـزام المؤسسة بتحقيق أهدافها الاستراتيجية في تقديم أفضل الخدمات الصحية عالية الجودة للمجتمع، بما يواكب الاستراتيجيات والمشاريع الوطنية الصحية، ويحقق مستهدفات رؤية “نحن الإمارات 2031” ومئوية الإمارات 2071.

بدوره قال الدكتور يوسف محمد السركال: يعتـبر هذا التعاون بين مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية وشركة “كيـر أي آي” خطوة هامة نحو تحسين نظام الرعاية الصحية في الدولة، والارتقاء بجودة حياة الأفراد عبـر خدمات صحية وعلاجية استباقية ومتكاملة ومستدامة، باستخدام وتوظيف أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية الـتي توليها المؤسسة أهمية بالغة، نظراً لدورها في تعزيز جودة الحياة، وتوفير تجربة ثرية للمتعاملين، وترسيخ مكانة المؤسسة كإحدى أكـثر الجهات الصحية ريادة على المستويين المحلي والعالمي”.

وتنص بنود الاتفاقية بين الجانبين على توفير حلول الذكاء الاصطناعي التوليدية مع شركة “كـير أي آي”، والتـي تتمثل ببـراءة الاختـراع في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، بما يشمل ذلك الحلول التقنية لنظام “care.ai” في جميع مستشفيات ومراكز مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية. وتتضمن البنود توفير وإسخدام تقنيات الرعاية الافتراضية ومنصات التمريض الافتراضية بمساعدة تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية وأنظمة غرفة العمليات، ووحدات العناية المركزة ووحدات حديثي الولادة، وفي تصنيف حالات المرضى، والتحقق من الصحة النفسية لهم، إلى جانب الوقاية من العدوى ومكافحتها وتقييم جودة تنظيف اليدين وفقًا للإرشادات الدولية، والالتـزام بمعدات الحماية الشخصية، ودعم الكادر الطـبي في تحقيق الاستجابة والسرعة اللازمة لإنجاز المهام المتعلقة برعاية المرضى وبروتوكولات العناية، واتخاذ القرارات الإكلينيكية السليمة حول حالات المرضى بما يسهم في زيادة الانتاجية وزيادة كفاءة العاملين في المنشئات الصحية من خلال تتبع ومراقبة سير العمل والخدمات بشكل آلي ودعم القرارت بإستخدام معلومات الوقت الفعلي “real time data” وتسهيل الإجراءات المتعلقة بسير العمل وتحسين تجربة المرضى وكذلك تجربة مقدم الخدمة وذلك من خلال أتمتة المهام الإدارية المرهقة وجعلها افتراضية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية.

تتضمن المذكرة أيضاً توفير منصة مرافق الرعاية الذكية من “كـير أي آي”، والـتي تستخدم مزيجاً متنوعاً من مصادر البيانات لتصميم استراتيجيات رعاية متقدمة عن طريق خوارزميات الذكاء الاصطناعي التوليدي، ومن خلال جمع البيانات من أجهزة الاستشعار المحيطة وأجهزة القياسات الحيوية والسجلات الصحية الإلكترونية، توفر المنصة رؤى قيمة حول السيرة المرضية للمريض، وحالته الراهنة، وبروتوكولات المتابعة الصحية بما يتيح تحديد المشكلات المحتملة قبل تفاقمها.

ويساعد الجمع بين نقاط البيانات العديدة هذه في تمكين الذكاء الاصطناعي التوليدي من التنبؤ بالمشاكل الصحية المحتملة، فضلاً عن مساعدة الفرق السريرية في تقديم توصيات قابلة للتنفيذ.

ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي، يمكن للنظام أيضاً الاستفادة من البيانات التراكمية بمرور الوقت في تصميم أنظمة جديدة لرعاية المرضى، واقـتراح تدخلات مبتكرة، وحـتى تحسين العمليات وسير العمل، وتتضمن المنصة كذلك دعم الرعاية الافتراضية والذي يتيح توفير نماذج جديدة من الرعاية الافتراضية للارتقاء بتجارب المرضى.

تشمل حلول “كـير أي آي” ما يلي: وقاية المرضى من السقوط، وتجنب الإصابة بقرح الضغط، وأنظمة حماية الموظفين من الإكراه، ومراقبة المرضى والبروتوكولات، والمعالجة الآلية للغات الطبيعية، ومنع الأذى الذاتي، وتصنيف أولويات الإصابات لقسم الطوارئ بمساعدة الذكاء الاصطناعي التوليدي، وتبسيط تدفق المرضى، وتتبع المعدات، وأنظمة مراقبة سلامة المرضى وتتبع المخزون لغرف العمليات، والتمريض الافتراضي بمساعدة الذكاء الاصطناعي، والتوجيهات والإرشادات الافتراضية، والزيارات الافتراضية للمتخصصين ، والاستشارات الافتراضية، والجلوس الافتراضي، والإدارة الافتراضية للحالات.

ويتبـنى نظام مراقبة غرف المرضى أعلى معايير الخصوصية والأمان فيما يخص بيانات المرضى، حيث يخضع للتوافق الأمني لسياسات المؤسسة، كما تتوافق البيانات الخاصة بالمنصة والخدمات المقدمة مع قوانين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومعايير الأمن السيبراني في الدولة.