لبنان: وصول أكثر من 900 ألف جرعة إضافية من لقاحات الكوليرا

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

انفوغراف

الأمم المتحدة

قالت منظمة الصحة العالمية إن ما يزيد على 900 ألف جرعة من لقاحات الكوليرا وصلت إلى لبنان بفضل الدعم المُقدَّم من المنظمة وفريق التنسيق الدولي.

وستستخدم هذه الجرعات، التي تعتبر الدفعة الأولى من الـ 1.8 مليون جرعة إضافية التي تم تخصيصها للبلاد والتي يُموِّلها صندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ، والصندوق الاحتياطي للطوارئ، خلال المرحلة الثانية من حملة التلقيح الفموي ضد الكوليرا بإشراف من وزارة الصحة العامة وبدعم الشركاء.

وكانت قد انطلقت الحملة الأولى في منتصف وفمبر 2022 وبلغت نسبة التغطية باللقاح أكثر من 90 في المائة من المستهدفين من اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم في البؤر الساخنة والمناطق المتضررة من الفاشية.

وقال الدكتور عبد الناصر أبو بكر، ممثل منظمة الصحة العالمية في لبنان: “إنه لمن دواعي سرورنا أن نرى ثمرة جهودنا الجماعية مع وزارة الصحة العامة وجميع الشركاء على الرغم من نقص لقاحات الكوليرا على الصعيد العالمي.”

وأشار ممثل المنظمة إلى أن هناك المزيد من العمل الذي لا يزال مطلوباً، بما في ذلك التعجيل بتفعيل فرق الاستجابة السريعة ودعمها على المستوى الميداني، وتحسين وضع خدمات المياه والصرف الصحي، وتعزيز التنسيق على المستوى دون الوطني، وزيادة مشاركة المجتمع، والحفاظ على مخزون من الإمدادات الطبية ومعدات الوقاية الشخصية.

عودة الكوليرا إلى لبنان
منذ الإعلان عن أول حالة إصابة بالكوليرا في 6 أكتوبر 2022، أُبلغ عن 5135 حالة كوليرا مشتبهاً بها، تم التأكد من 658 حالة مختبرياً، بالإضافة إلى 23 حالة وفاة. ومن بين الأقضية العشرين التي سُجِّل فيها حالات مؤكدة مختبرياً، لا تزال محافظتي عكار والشمال تسجلان أكبر عدد من الحالات.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها إلى بحاجة إلى حوالي 11.2 مليون دولار أمريكي للاستجابة للكوليرا على مدار 6 أشهر في لبنان، إلا أنه لم يتوفر حتى الآن سوى 29 في المائة من التمويل المطلوب.

يذكر أن فريق التنسيق الدولي المعني بتوفير اللقاحات يتولى شؤون الإدارة والتنسيق فيما يتعلق بتوفير الإمدادات العاجلة من اللقاحات والمضادات الحيوية إلى البلدان خلال الفاشيات الكبرى للأمراض، كما أنه يتولى إدارة المخزون العالمي من لقاح الكوليرا الفموي. ويتألف الفريق من أعضاء ينتمون إلى منظمة الصحة العالمية، ومنظمة أطباء بلا حدود، واليونيسف، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.