أوكرانيا تسحب عدداً من قواتها من أجزاء في منطقة خاركيف

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

أعلن الجيش الأوكراني ليل الثلاثاء الأربعاء أنه اضطرّ إلى التراجع في بعض أجزاء الجبهة الشمالية في منطقة خاركيف حيث تتقدّم القوات الروسية بعدما باشرت موسكو قبل أيام، هجوما جديدا على طول الحدود.

وتأتي هذه التطورات بينما كان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في زيارة غير معلنة إلى كييف حيث حثّه الرئيس فولوديمير زيلينسكي على تسريع تزويد بلاده بالأسلحة.

وشنّت موسكو هجوما برياًً كبيراً مفاجئاً على منطقة خاركيف الأسبوع الماضي في إطار سعيها للتقدّم بينما تكافح كييف للحصول على العتاد.

وقالت هيئة الأركان الأوكرانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي “في بعض المناطق قرب لوكيانتسي وفوفتشانسك، وبسبب القصف وهجوم للمشاة، تراجعت وحداتنا باتجاه مواقع مناسبة أكثر لإنقاذ أرواح جنودنا وتجنّب تسجيل خسائر. والمعركة مستمرة”.

من جهتها، قالت السلطات في فوفتشانسك إنّ قتالاً عنيفاً يدور من شارع إلى شارع في البلدة الحدودية التي كان عدد سكانها قبل الحرب يقدّر بنحو 20 ألف شخص.

وقال قائد الشرطة أوليكسي خاركيفسكي على وسائل التواصل الاجتماعي: “نحن هنا ونقوم بإجلاء الناس ومساعدتهم. الوضع في فوفتشانسك صعب للغاية”.

ومنذ بدء الحرب قبل أكثر من عامين، يستخدم الجانبان عبارة الانتقال إلى “مواقع مناسبة أكثر” للدلالة على التراجعات.

وتقع القريتان اللتان يفصل بينهما حوالى 30 كيلومتراً، بالقرب من الحدود مع روسيا وقد تمّ استهدافهما في الهجوم الجديد.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية إنّ الوضع “ما زال صعباً” لكنّها أشارت إلى أن قواتها “لا تسمح للروس بالحصول على موطئ قدم”.

وأعلنت الرئاسة الأوكرانية الأربعاء إرسال تعزيزات إلى منطقة خاركيف.

المصدر: أ ف ب