بريطانيا تدعم التحقيق في مقتل زعيم السيخ في كندا

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

ADS

انفوغراف

أعلن وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، الثلاثاء، أن حكومته تدعم تحقيقا كنديا لتحديد ما إذا كانت الهند متورطة في مقتل زعيم السيخ، في قضية أدت إلى تدهور العلاقات بين أوتاوا ونيودلهي.

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الاثنين، إن “مزاعم موثوقة” تربط عملاء هنود بمقتل هارديب سينغ نيجار في يونيو/حزيران الماضي، وأعلن أن المخابرات الكندية ستفتح تحقيقا في الأمر.

واتهمت نيودلهي النجار بتنفيذ هجمات إرهابية في الهند. لكن وزارة الخارجية الهندية قالت إن فكرة الأمر بضربة عسكرية “سخيفة تماما”.

وقال كليفرلي، الموجود في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لوكالة فرانس برس إنه التقى بترودو يوم الاثنين وناقشا القضية.

وقال كليفرلي: “أعتقد أنه من المهم للغاية أن نسمح للسلطات الكندية بإجراء تحقيقاتها”، مضيفًا أنه سيكون من “غير المفيد” التكهن بنتائجها.

وتابع “من الواضح أن لدينا علاقة قوية للغاية مع كندا، علاقة قوية للغاية مع الهند”، مضيفا أنه يتوقع “تعاونا كاملا” من جانب الهند في التحقيق.

طردت أوتاوا دبلوماسيا وصفته بأنه رئيس جهاز المخابرات الخارجية الهندي في كندا، مما دفع نيودلهي إلى إصدار أمر متبادل بمغادرة دبلوماسي كندي.

وقُتل النجار، وهو مواطن كندي اعتبرته الهند إرهابياً مطلوباً، بالرصاص في 18 يونيو/حزيران في ساري، إحدى ضواحي فانكوفر.

وتضم كندا أكبر عدد من السيخ على مستوى العالم خارج الهند، وكانت نيودلهي منذ فترة طويلة غير راضية عن تعامل كندا مع الناشطين الانفصاليين السيخ.

كان النجار جزءًا من حركة دعت إلى إنشاء دولة سيخية مستقلة يتم اقتطاعها من جزء من شمال الهند.

وفي المملكة المتحدة – التي تضم نحو 500 ألف من السيخ – توفي الناشط السيخي أفتار سينغ خاندا في مستشفى في برمنغهام في يونيو/حزيران بعد أن أصيب بمرض مفاجئ، مما أثار تكهنات بأنه ربما كان قتلاً متعمداً.

وقال كليفرلي: “لكن شرطة وست ميدلاندز قالت بالفعل إنها لا تعتقد أن هناك أي ظروف مشبوهة هناك”.

ويقول المحللون إن اتهام كندا من شأنه أن يضع الهند مع دول مثل المملكة العربية السعودية التي تغتال المعارضين السياسيين في الخارج.

وهزت ولاية البنجاب الهندية، التي يشكل السيخ 58 بالمئة منها والهندوس 39 بالمئة، حركة انفصالية عنيفة في الثمانينات وأوائل التسعينات، راح ضحيتها الآلاف.

AFP