بايدن يطلق حسابه على تيك توك

آخر نشرة أخبار

انفوغراف

أطلق الرئيس الأمريكي جو بايدن حساباً له على منصة “تيك توك” الاجتماعية الأحد بتسجيل مصوّر مدته 26 ثانية.

تأتي الخطوة بعد انتقادات حادة من الحكومة الأمريكية لمنصة مشاركة التسجيلات المصوّرة في السنوات الأخيرة، قادها الجمهوريون والتي صدر جزء منها أيضاً من إدارة بايدن.

و”تيك توك” مملوكة لشركة “بايت دانس” الصينية واتّهمتها شريحة واسعة من السياسيين الأمريكيين بأنها أداة دعائية تستخدمها بكين، وهو أمر تنفيه الشركة بشدّة.

وفي تسجيل الأحد الذي نُشر على حساب حملة بايدن @bidenhq، تطرّق الرئيس الديمقراطي البالغ 81 عاماً إلى مواضيع تراوحت بين السياسة والدوري الوطني لكرة القدم الأميركية.

ولدى سؤاله عمّا إذا كان يفضّل مباريات “سوبر بول” نفسها أو العرض الذي يتخلل المباراة بعد نهاية الشوط الأول، اختار بايدن المباراة.

ولدى سؤاله عن وجود خطة سريّة للتلاعب بنتيجة المباراة لتستغل تايلور سويفت التي تواعد لاعب “كنساس سيتي تشيفس” ترافيس كيلسي شهرتها لدعم بايدن، يسخر الرئيس من الفكرة التي يعتبرها البعض نظرية مؤامرة يمينية.

ويقول “سأكون في ورطة إذا اخبرتكم”.

حظرت عدة ولايات والحكومة الفدرالية التطبيق على أجهزة الحكومة الرسمية مشيرة إلى مخاوف أمنية مرتبطة بها.

وفي مونتانا، عطل قاض قبل فترة قصيرة مسعى حكومة الولاية لحظر التطبيق بالكامل.

ورغم توجّس واشنطن من المنصة، لا يبدو أن ثمة مساعي فدرالية إضافية حاليا لحظرها أو الحد من استخدامها.

وقال المحامي المعني بالحريات المدنية ديفيد غرين لصحيفة “ذي غارديان” البريطانية “يبدو حاليا أنه يتم الترويج لفكرة الحظر من أجل تسجيل نقاط سياسية، وليس في إطار جهود جديّة لوضع تشريع في هذا الصدد”.

ومع اقتراب موعد الانتخابات، توفر المنصة نافذة إلى الناخبين الأصغر سنا.

اختُتم تسجيل الأحد بسؤال للرئيس عن مرشحه المفضل: هو أم الجمهوري دونالد ترامب، ليرد ضاحكا “هل هذه مزحة؟ بايدن”.

في سياق ليس ببعيد، رحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب السبت برفض مشروع قانون الهجرة، قائلاً إنه إذا أعيد انتخابه رئيساً، سيقود “عملية ترحيل” ضخمة منذ اليوم الأول له في منصبه.

واستخدم الملياردير كل نفوذه لدى أعضاء الكونغرس الجمهوريين لعرقلة النص، حارماً بذلك الرئيس جو بايدن الذي يُحتمل أن يواجهه في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني، من فرصة تحقيق انتصار في قضية الهجرة الحساسة.

وقال بايدن خلال تجمع عام في كارولاينا الجنوبية: “دعونا لا ننسى أننا حققنا هذا الأسبوع أيضاً انتصاراً كبيراً يجب على جميع المحافظين الاحتفال به. لقد سحقنا المشروع الكارثي لهذا المحتال جو بايدن… المجموعة بكاملها أدت عملا رائعا في الكونغرس. لقد سحقناه”.

وتحت ضغط من ترامب، يبدو أن المشرعين الجمهوريين قرروا منع أي إصلاح لسياسة الهجرة قبل الانتخابات الرئاسية.

وبنى الرئيس السابق شعبيته، خلال أول حملة ناجحة له، من خلال إطلاقه وعدا ببناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك، وقال السبت إن ترحيل المهاجرين سيكون أحد أولوياته.

وأضاف “منذ اليوم الأول، سأنهي كل سياسات الحدود المفتوحة لإدارة بايدن وسنطلق أكبر عملية ترحيل وطنية في تاريخ الولايات المتحدة. ليس لدينا خيار”.

وإضافة إلى إصلاح نظام الهجرة، تضمن الاتفاق الذي تعرقل في الكونغرس مساعدات إضافية لأوكرانيا وإسرائيل.

المصدر:(أ ف ب)