تفاصيل الفوز الساحق للنجم الساحلي التونسي على شباب قسطنطينة برابطة أبطال إفريقيا

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

انفوغراف

الكاف:

دشن نادي النجم الساحلي التونسي، مشواره في منافسة رابطة أبطال إفريقيا، توتال إنيرجيز، 2023-2024.

بفوز مهم وثمين، على حساب نادي شباب قسنطينة، بنتيجة 2-0، في اللقاء الذي احتضنه ملعب “الشهيد حملاوي” بقسنطينة، لحساب الدور التمهيدي الأول من المنافسة.

حقق نادي النجم الساحلي التونسي، حامل لقب الدوري التونسي، أول فوز له خلال أول ظهور في المنافسة هذا الموسم.

وهو ما سيجعله يلعب مباراة الإياب المقررة في مدينة سوسة، بعد أسبوع، بارتياح كبير، رغم أن التأهل إلى الدور المقبل لم يحسم بعد.

فشل نادي شباب قسنطينة، في تحقيق نتيجة إيجابية بعد عودته للمشاركة في المنافسة القارية، بعد غياب دام لسنوات، وذلك رغم استفادته من عاملي الأرض والجمهور.

شهد الشوط الأول من المباراة بعض المحاولات من الفريقين، لكن فشل كل طرف في الوصول إلى مرمى المنافس.

لتنتهي المرحلة الأولى من دون أهداف.

ارتفع مستوى المباراة نسبيا خلال الشوط الثاني، حيث كثف كل فريق من هجماتهم على أمل تسجيل الأهداف، لحسم نتيجة اللقاء.

افتتح باب التسجيل في المباراة، اللاعب المالي، صومايلا سيديبي، لصالح النجم الساحلي التونسي في الدقيقة 71.

بعد مجهود فردي رائع، حيث توغل في وسط دفاع المنافس وراوغ المدافعين، قبل أن يسكن الكرة في الشباك.

معلنا تقدم نادي النجم الساحلي في النتيجة بـ 1-0 أمام شباب قسنطينة.

تمكن البديل، حمزة دمان، في الدقيقة 88 من تسجيل هدف لشباب قسنطينة، لكن الحكم رفضه بحجة التسلل.

أعلن حكم المباراة، في الوقت بدل الضائع من اللقاء، عن ركلة جزاء لصالح نادي النجم الساحلي التونسي، بعد اعتداء الحارس الجزائري.

خير الدين بوصوف، على أحد مهاجمي المنافس، وهي ركلة الجزاء التي نفذها وسجلها، حمزة الجلاصي، في الدقيقة 90 + 8.

لتنتهي المباراة بنتيجة 2-0 لصالح الضيوف أمام أصحاب الديار.

كانت المباراة الافتتاحية للدور التمهيدي الأول لرابطة أبطال إفريقيا، توتال إنيرجيز، بمثابة بداية لموسم آخر مليء بالإثارة من مسابقة الأندية الأولى في إفريقيا.

حسم نادي سانت جورج الإثيوبي، مباراة ذهاب في الدور التمهيدي لصالحه، بعد فوزه بنتيجة 2-1 على نادي كي إم كي إم التنزاني في ملعب مركب عزام في دار السلام.

سمح الهدفين المسجلين من طرف، بينيام بيلاي وناتنيل زيليكي، بفوز النادي الإثيوبي في المباراة الأولى، قبل لقاء الإياب بعد أسبوع.

بعد امتصاص معظم الضغط الذي فرضه المحليون، افتتح أقدم ناد إثيوبي لكرة القدم (تأسس سنة 1935).

باب التسجيل في الدقيقة 38، عن طريق اللاعب، بينيام بلاي، ليعلن تقدم فريقه في النتيجة 1-0 خارج الديار.

بعد تقدمه في النتيجة خلال المباراة، أظهر نادي سانت جورج مهارات كبيرة في تسيير اللقاء، من خلال حفاظ لاعبيه على أعصابهم.

خاصة أمام الهجمات المستمرة لنادي كي أم كي أم، لينتهي الشوط الأول بتفوق الزوار بنتيجة 1-0 أمام أصحاب الديار.

خلال المرحلة الثانية من المباراة، وبعد 5 دقائق فقط، تمكن نادي سانت جورج من إضافة الهدف الثاني.

عن طريق زيليكي، الذي ضاعف النتيجة لفريقه، ليصبح الإثيوبيون متقدمين بـ2-0 على حساب نادي كي أم كي أم.

تمكن التنزانيون، من تقليص النتيجة، ليحافظوا على أمل تأهلهم إلى الدور المقبل، خلال مباراة العودة التي ستجرى يوم 27 أغسطس.

يبحث كل من نادي سانت جورج ونظيره نادي كي أم كي أم على ترك بصمتهما في المنافسة هذا الموسم.

قدم نادي سانت جورج الإثيوبي، أفضل أداء له في المنافسة سنة 2017، عندما تأهل إلى دور المجموعات.

قبل أن يفشل في تجاوزه. في حين لم يسبق لنادي كي أم كي أم، أن وصل لدور المجموعات في المنافسة.