منصور بن محمد يشهد افتتاح المخيم الكشفي العربي الـــ 33 في المرموم بدبي

التواصل الإجتماعي

59,156FansLike
6,273FollowersFollow
5,803FollowersFollow

نشرة الأخبار

انفوغراف

شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، افتتاح المخيم الكشفي العربي الـ33 الذي تستضيفه دبي للمرة الأولى تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتنظمه جمعية كشافة الإمارات بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية – الإقليم الكشفي العربي، بحضور ومشاركة 1500 مشارك و 19 وفدا عربيا، وتستمر فعالياته المنعقدة في محمية المرموم بدبي حتى 25 ديسمبر الجاري.

وأكد سموه خلال الافتتاح على أهمية العمل الكشفي في بناء شخصية الشباب العربي وتطوير قدراتهم الفردية وتعزيز مهاراتهم القيادية والاجتماعية.. إلى جانب تأثيره الايجابي المباشر على تعزيز روح الانتماء وقيم المواطنة والتسامح والاحترام، وتعلمهم كيفية التعامل مع التحديات وحمل المسؤولية تجاه مجتمعهم ووطنهم.

وقال سموه: “تمثل دبي بوابة للإبداع والتبادل المعرفي، لاستضافتها العديد من المؤتمرات العربية والدولية الرائدة على مستوى العالم.. وتعكس استضافة الإمارة للمؤتمرات الكشفية الكبرى التزامها القوي تجاه تعزيز القيم الكشفية وتوفير بيئة محفزة لتطوير قدرات الشباب وتعزيز روح القيادة والتواصل بين الكشافة من مختلف الثقافات، مما يسهم في تعزيز الفهم المتبادل للعمل الكشفي وبناء الجسور الثقافية بينهم”.
ومنحت اللجنة الكشفية العربية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قلادة الكشاف العربي، وتسلمها نيابة عن سموه، سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم.. وهو أعلى وسام كشفي عربي تمنحه اللجنة، للقيادات العربية التي أثرت المشهد العربي باسهامات بارزة ودعم دائم لمختلف المجالات الكشفية.

حضر حفل الافتتاح حصة بنت عيسى بوحميد، مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، والدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات نائب رئيس اللجنة الكشفية العربية رئيس اللجنة العليا المنظمة للمخيم، والدكتور عبدالله الطريجي رئيس اللجنة الكشفية العربية، والدكتور هاني عبد الوهاب الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية المدير الإقليمي، وخليل رحمة قائد عام المخيم.

الحدث الكشفي الإقليمي الأكبر

و قال الدكتور سالم عبد الرحمن الدرمكي، “إن المخيم الكشفي العربي يعد الحدث الكشفي الإقليمي الأكبر والذي يشارك فيه الكشافون من جميع أنحاء الوطن العربي، ويقام كل عامين منذُ عام 1954”.

وأضاف الدرمكي: “تأتي استضافة دولة الإمارات لهذا الحدث الإقليمي الهام، حيث اختارت الجمعية دبي مكاناً لانعقاد أعمال الحدث الأول من نوعه في المنطقة، بعد أيام من انتهاء مؤتمر الاطراف “كوب 28” للتأكيد على أن تعهدات دولة الإمارات بمواجهة التغير المناخي، هو نهج انتهجته القيادة الرشيدة منذُ التأسيس.. وتحرص كشافة الإمارات السير على ذات النهج، لذا اختارت شعار المخيم “الكشفية نهج الاستدامة”.

وأوضح الدرمكي، أن اختيار محمية المرموم مكاناً لإقامة المخيم العربي نابع من اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بهذه المحمية الطبيعية التي تعد أكبر وجهة بيئية سياحية. مؤكداً الدور البارز لكشافة الإمارات في هذه المحمية من خلال مشروع “كشافة المرموم” والذي يهدف إلى تنمية قدرات ومهارات الأجيال الشابة بدنياً وثقافياً، وإذكاء روح الأصالة والارتباط بالأرض، والتواصل الإيجابي مع البيئة الطبيعية من خلال حزمة متنوعة من الأنشطة المختلفة التي تم تصميمها لتعزيز مفاهيم حماية البيئة والحياة البرية والصحراوية الغنية التي تتميز بها المحمية، والتي أسفرت عن تنظيم أربع مخيمات كشفية حظيت بمشاركات محلية وعربية وخليجية من عام 2017 وحتى العام 2022، واليوم تكلل بتنظيم المخيم الكشفي العربي الـ33 على أرض محمية المرموم بدبي.

الأكبر من نوعه

ومن جهته قال الدكتور هاني عبد الوهاب عبد المنعم، الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية والمدير الإقليمي، “أن المخيم الكشفي العربي الـ33 هو حدث تاريخي هام، باعتباره المخيم الأكبر عدداً منذ 33 عاماً بحضور أكثر من 1500 بين مشارك ومتطوع من جميع الدول العربية، ويتضمن برنامجا ثريا في نهج تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويثري عقول شباب المستقبل”.

مرشدات الإمارات

ومن جهتها أعربت الدكتورة هدى المطروشي، مديرة جمعية مرشدات الإمارات، عن سعادتها بمشاركة مرشدات من الإمارات في المخيم الكشفي العربي الـ 33، الذي يُعد الحدث الكشفي الأبرز في العالم العربي ويعقد لأول مرة في بدبي منذ بداية حركة الإرشادية في الإمارات. وأشارت المطروشي إلى أن هذه المشاركة تعد علامة فارقة في تاريخ مرشدات الإمارات، حيث تقوم بتنظيم المخيم الفرعي للمرشدات في إطار هذا الحدث الذي يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي. وتشارك في المخيم العديد من القائدات المتميزات في جمعية المرشدات، اللاتي تم تكليفهن بتنظيم وإدارة المخيم، وذلك بما يتناسب مع مكانة دولة الإمارات الرائدة على مستوى العالم.

وقالت: “تأتي هذه المشاركة استجابةً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ، التي أكدت على قيمة وأهمية هذا الحدث الكشفي كأكبر حدث كشفي عربي تستضيفه الدولة لأول مرة في تاريخها.. لافتة إلى أن الحدث يشهد مشاركة أكثر من 150 مرشدة وقائدة من جمعية مرشدات الإمارات، والتي تعتبر قيمة مضافة للمشاركات العربية المختلفة، حيث يشارك في المخيم الكشفي العربي ما يقارب من 311 قائدة ومرشدة من 10 دول عربية”.

بدوره أعرب الدكتور عبدالله الطريجي، رئيس اللجنة الكشفية العربية، عن شكره لدولة الإمارات على حسن الاستضافة للمخيم الكشفي العربي 33 .. والرعاية الكريمة التي يحظى بها المخيم من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

المصدر:(وام)