عالم أوبئة صيني: لا فرق في الإمراضية بين السلالات الفرعية المختلفة لمتحور أوميكرون

7eNews

انفوغراف

cctv+

قال تونغ تشاو هوي، عالم الأوبئة الصيني، عند تقديمه لسلالات فرعية منتشرة مؤخرا من متحور أوميكرون، إنه لا يوجد فرق في الإمراضية بين السلالات الفرعية المختلفة لمتحور أوميكرون، مؤكدا أن الفيروس يسبب بشكل رئيسي التهابات بالجهاز التنفسي العلوي.

وأظهرت المعلومات الصادرة عن شيوي ون بوه، رئيس المعهد الوطني لمكافحة الأمراض الفيروسية والوقاية منها التابع للمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الفيروس الرئيسي الذي يتفشى في الصين الآن هو سلالتي “BA.5.2″ و”BF.7”.

وتنتشر السلالة الفرعية “BA.5.2 ” في 31 مقاطعة بالصين. وفي الوقت نفسه، تتفشى السلالة “BF.7″، التي تعتبر متغيرا فرعيا تمثيليا للسلالة الثالثة من السلالة الفرعية “BA.5” لمتحور أوميكرون، في 24 مقاطعة.

يذكر أن الفيروس الذي ينتشر في بكين هو “BF.7” وفي قوانغتشو هو “BA.5”.

وقدّم تونغ تشاو هوي، مدير معهد بكين للطب التنفسي وأيضا نائب رئيس مستشفى تشاويانغ في بكين، الفرق بين هاتين السلالتين الفرعيتين الرئيسيتين المنتشرتين في بكين.

وأضاف: “على سبيل المثال، وفقا للإحصاءات الحالية، فإن 98 بالمائة من حالات الإصابة بالسلالة الفرعية ’BF.7‘ في بكين هي حالات خفيفة وغير مصحوبة بأعراض. لذا من هذه البيانات، قد ترى أن الحالات الخفيفة وغير المصحوبة بأعراض تمثّل أكثر من 90 بالمائة من بين جميع الحالات، مما يعني أن الفيروس يغزو بشكل رئيسي الجهاز التنفسي العلوي لجسم الإنسان.”

وأردف تونغ: “قد يرغب الأشخاص في معرفة ما إذا كان هناك فرق بين الأنواع والمتغيرات المختلفة لأوميكرون. وأود القول إنه في الواقع لا يوجد فرق في العدوى والقابلية للانتقال لأنها جميعا سلالات فرعية من متحور أوميكرون.”

وعلاوة على ذلك، ذكر تونغ أنه لا يوجد فرق في الإمراضية للسلالات الفرعية المتنوعة لمتحور أوميكرون، معربا عن اعتقاده بأن الجمهور لا يحتاج إلى القلق الشديد بشأنها.

وتابع تونغ قائلا: “لا يوجد فرق في الإمراضية أيضا، حيث أن أكثر من 90 بالمائة من الأعراض تظهر على الجهاز التنفسي العلوي. قد يعاني البعض بالحمى وقد يصاب البعض الآخر بالسعال، وقد يتعرّض البعض لالتهاب الحلق. والأعراض في الجهاز التنفسي العلوي مختلفة. إذا كان لدى الشخص مناعة جيدة ومقاومة قوية، فسيظل هو/ هي مصابا بدون أعراض حتى ولو كانت نتيجة الاختبار إيجابية، لذلك تختلف الأعراض من شخص لآخر. وتختلف الأعراض بسبب المناعة المختلفة والعمر والأمراض الكامنة، وهذا لا يعني أن إمراضية الفيروس قد تغيرت. وأعتقد أنه لا يوجد أي داع للقلق.”